الحياة والمجتمع في تونس



حظر الشاورما لهذا السبب

Publié Le 06/12/2017

يتجه الاتحاد الأوروبي لإقرار قانون جديد من شأنه أن يؤدي لأول مرة إلى منع بيع وتقديم الشاورما التركية (دونر) التي تنتشر في أغلب المدن الرئيسية بأوروبا، خاصة في ألمانيا التي يعيش فيها أكثر من خمسة ملايين تركي، إضافة إلى بريطانيا التي تُشكل ساندويشات الــ"دونر" منتجاً مهماً لمطاعم الوجبات السريعة.

أما سبب المنع المرتقب فهو وجود ارتباط مباشر بين هذه الشاورما التركية وبين أمراض القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين، كما أنها تحتوي على كميات من الفوسفات تتجاوز المستويات التي تسمح بها قوانين الصحة المعمول بها في الاتحاد الأوروبي.

وفيما لا يزال من غير المعروف إن كانت سلطات الاتحاد الأوروبي ستُقر القانون أم لا، إلا أن هذه المعلومات أثارت موجة من الغضب والجدل في أوساط العاملين في هذا المجال، حيث يوجد آلاف المطاعم التركية ومطاعم الوجبات السريعة التي تُقدم الشاورما في مختلف أنحاء أوروبا والذين زعموا وجود "تمييز عنصري ضد الدونر التركي"، بحسب ما ذكرت جريدة "مترو" البريطانية الصادرة في لندن في تقرير لها اطلعت عليه "العربية.نت".

ونقلت الصحيفة البريطانية عن بعض الغاضبين من القرار المتوقع قولهم إن "الكثير من أنواع النقانق تتضمن الفوسفات الذي يتواجد في الشاورما، ومع ذلك ستظل مسموحة ولن يتم حظرها".